موقع محيي الدين عبدالوهاب عثمان
بسم الله الرحمن الرحيم
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم تسعدنا زيارتك ونسعد اكثر حينما تشاركنا بمعلوماتك وثقافتك لتتلاقي الافكار وتنمو المعرفة
مديرالمنتدي


موقع محيي الدين عبدالوهاب عثمان

أهلا وسهلا بكم في ملتقي الثقافة والعلوم والتكنولوجيا
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةبحـثس .و .جدخولإقرأالصحفموقع الياهوموقع الفيس بوكموقعنا عالفيس بوكالاعلانات
اللهم يارب العالمين احفظ مصر وكل قطعة من ارضها وانعم عليها بالرخاء وصلاح الحال يا مجيب
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
خدمات تعليمية تهمك

وزارة التربية والتعليم

بوابة الخدمات الالكترونية

بوابة الثانوية العامة

أكاديمية المعلم

بوابة التعليم الالكترونى

بوابة التعليم

المناهج التعليمية

نقابــة المعلميــن

هيئة الجودة والاعتماد

احصاء عدد الطلاب للمدارس

مواقع المدارس الالكترونية

التقدم للصف الاول الابتدائي

روابط الجامعات المصرية

تنسيق الثانوية العامة

التنسيق الجامعى

نتائج الامتحانات :ابتدائي-اعدادي-ثانوي

خدمات حكومية تهمك
رئاسة الجمهورية
مجلس الوزراء
مجلس الشعب
مجلس الشورى
مكتبة الإسكندرية
دارالإفتاء المصرية
بوابة مصرالالكترونية
هيئة ومديريات الاوقاف
خدمات الحج
حجز تذاكر القطارات
حجز تذاكر الاتوبيسات
حجز تذاكر الطيران
فاتورة الكهرباء
فاتورة المياه
فاتورة التليفون
خدمات المحافظة
خدمة مفقودات البريد
دليل تليفونات قطاعات المحافظة
وظائف حكومية شاغرة

موقع وزارة التموين لاضافة المواليد

خدمات المال والاقتصاد

البورصـــــــــــــــــــــــة المصرية
 بورصتي القاهرة والإسكندرية
 البنك المــــــــــــركــــــــزي
 البنك الأهلي المصـــــــــــــري
 بنك مصـــــــــــــــــــــــــــــــر
 بنك الاســــــــــــــــكندرية
 بنك القــــــــــــــــــــاهرة
  بنك ناصر الاجتـــــــــــــــماعى
 الصندوق الاجتماعي للتنمية
 مصلحة الجمــــــــــــــــــــــــارك
البنك العقارى المصرى العربى  
البنك العــــــــــــــــــــــــــربي
 بنك فيصـــــــــــــل الاسلامى
 بنك مصر امريكا الدولى
 البنك الأهلي سوسيتيه جنرال
البنك المصرى المتحد
 بنك التعمير والاسكان
 بنك ســـــــــــــــيتى بنك
 بنك امريكان اكسبريس

مواقع رياضية

 مواقع رياضية مصرية وعر بية وعالمية

مواقع خدمة الإنترنت

الصفحة الرسمية لموبينيل

http://www.linkdsl.com

http://www.tedata.net

روابط متنوعة

المجلس القومى للشباب
المجلس القومى للرياضة
المجلس الأعلى للجامعات

مؤسسة مصر الخير

ديسمبر 2016
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
اتصل بنا

للإستفسارارت بخصوص أية مشاكل

خاصة بالمنتدي يرجي مراسلتنا

علي الإيميل لتالي

Mr.mohey@yahoo.com



شاطر | 
 

 متى يعودوا هؤلاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالسلام النو



العمر : 32
تاريخ التسجيل : 13/11/2010
عدد المساهمات : 6

مُساهمةموضوع: متى يعودوا هؤلاء   السبت نوفمبر 13, 2010 4:10 pm

<table class="MsoNormalTable" dir="rtl" style="width: 100%;" border="0" cellpadding="0" width="100%"> <tr style=""> <td style="width: 100%; padding: 0.75pt;" valign="top" width="100%">
<table class="MsoNormalTable" dir="rtl" style="background: none repeat scroll 0% 0% rgb(249, 255, 249); border-collapse: collapse; border: medium none;" border="1" cellpadding="0" cellspacing="0"> <tr style=""> <td style="border: 1pt inset rgb(221, 255, 221); padding: 0cm;">
حديث الرحيل </td> </tr> <tr style=""> <td style="border-right: 1pt inset rgb(221, 255, 221); border-width: medium 1pt 1pt; border-style: none inset inset; border-color: -moz-use-text-color rgb(221, 255, 221) rgb(221, 255, 221); padding: 0cm;">
عهد وميثاق وتوجيه وهدية </td> </tr> <tr style=""> <td style="border-right: 1pt inset rgb(221, 255, 221); border-width: medium 1pt 1pt; border-style: none inset inset; border-color: -moz-use-text-color rgb(221, 255, 221) rgb(221, 255, 221); padding: 0cm;">
لفضيلة شيخنا الإمام محمد زكي إبراهيم رحمه الله تعالى </td> </tr> <tr style=""> <td style="border-right: 1pt inset rgb(221, 255, 221); border-width: medium 1pt 1pt; border-style: none inset inset; border-color: -moz-use-text-color rgb(221, 255, 221) rgb(221, 255, 221); padding: 0cm;">
طلب إلينا بعض الأخوة الأكارم أن ننشر قصيدة (حديث الرحيل)، تلك القصيدة العصماء التي هي آخر ما كتبه شيخنا الإمام الرائد من الشعر، وقد كتبها رحمه الله من على فراش مرضه الأخير، قبيل وفاته، مهموماً مشغولاً بأمر الدعوة الصوفية المحمدية الرشيدة، فبث فيها همومه ومخاوفه، وأشواقه ولواعجه، وأمنياته ونصائحه، فكانت آية في صدق اللهجة والشعور بالمسئولية، وقد نعى فيها نفسه إلى أبنائه وإخوانه وعشيرته، وهو الذي سماها (حديث الرحيل، عهد وميثاق وتوجيه وهدية)، فكانت اسماً على مسمى..
III
قال رحمه الله تعالى:
<table class="MsoNormalTable" dir="rtl" style="width: 0cm;" border="0" cellpadding="0" cellspacing="20" width="0"> <tr style=""> <td style="width: 7.2pt; padding: 0cm;" nowrap="nowrap" valign="top" width="10">
أخذتُ أُرمِّمُ ( الْبَيْتَ ) iiالْمُعَلَّى
لِيَبْقَى للتَّصَوُّفِ ثَمَّ بَيْتُ
وَقَدْ عَانَيْتُ أَصْنَافَ iiالْبَلايَا
فَقُمْتُ لَهَا، وَبِالله iiاحْتَمَيْتُ
أُنَادِي بالصَّلاحِ ، iiوَبِالتَّآخِي
وَبِالإصْلاحِ، عُمْرِي مَا iiوَهَيْتُ
وَرِثْتُ الدَّعْوَةَ الْكُبْرَى، iiفَلَمَّا
وَرِثْتُ الدَّعْوَةَ الْكُبْرَى iiبَكَيْتُ
وَكُنتُ أَظُنُّهَا عَبَثًا iiكَغَيْرِي
وَلَكِنِّي بِهَا وَلَهَا انْحَنَيْتُ
فَأَكْبَرُ جَيْشِ أَهْلِ الأَرْضِ iiطُرّاً
هُمُ الصُّوفِيَّةُ اللائِي iiاصْطَفَيْتُ
***

إذَا مَا نُظِّمُوا كانُوا iiدَمَاراً
عَلَى العَادِي: هَزِيلٌ أَوْ كُمَيْتُ
فَعِندَ الله إعْصَارٌ iiوَخَسْفٌ
وَطُوفَانٌ، وَكَيْتٌ ثُمَّ iiكَيْتُ
وَعِندَ الله ( ذَرٌّ ) أَيُّ ( ذَرٍّ ii)
فَوَيْلٌ يَوْمَ يُنذِرُ: قَدْ أَتَيْتُ
إذَا مَا جَاءَ وَعْدُ الله iiيَجْثُو
(نِتِنْيَاهُو) وَيَذْهَلُ (كَلَنَيْتُ)(1)
وَيُسْأَلُ عَنْ حِمَى الإسْلامِ مِصْرٌ
وَسُورِيَّا، وَنَجْدٌ، iiوَالْكُوَيْتُ
وإيرانٌ وَبَاكِسْتَانُ، iiفِيمَا
تَرَكْتُ مِنَ الْبِلادِ وَمَا iiرَوَيْتُ
***

وَهَا هُوَ قَدْ دَنَا مِنِّي رَحِيلِي
وَحَيُّ الْيَوْمِ، بَعْدَ الْيَوْمِ iiمَيْتُ
وَرَغْمَ الْجَهْدِ وَالأَمْرَاضِ iiتَتْرَى
فَإنِّي مَا ضَعُفْتُ، وَلاَ iiانْزَوَيْتُ
فَإنَّ تَصَوُّفِي الصَّافِي iiيَقِيناً
هُوَ الإسْلامُ فِيمَا قَدْ iiوَعَيْتُ
وَإنَّ الدِّينَ والدُّنْيَا iiجَمِيعاً
عِمَادُ تَصَوُّفِي وَبِهِ اكْتَفَيْتُ
وَشَرُّ عَدُوِّهِ أَهْلُوهُ، مِمَّا
بِهِ عِشْتُ الْعَجَائِبَ iiوَاكْتَوَيْتُ
وَكُلُّ حَضَارَةٍ لاَ سَهْمَ iiفِيهَا
لِرَبِّ الْعَرْشِ ، إثْمٌ ، قَدْ iiنَعَيْتُ
***

إذَا فَارَقْتُ إخْوَانِي؛ فإنِّي
أُعَايِشُهُمْ، كَأَنِّي مَا مَضَيْتُ
فَلَيْسَ الْمَوْتُ إلاَّ أنْ سَأَحْيَا
حَيَاةً إنْ وَصَلْتُ لَهَا iiارْتَقَيْتُ
أُلاَقِي جَدِّيَ الْمُخْتَارَ فِيهَا
وَأَشْيَاخِي، وَمَن بِهِمُ iiاقْتَدَيْتُ
فَإن أَكُ بَيْنَكُمْ مَيْتاً مُسَجًّى
فَعِندَ الله حَيٌّ مَا iiانْطَوَيْتُ
وَمَا بِدَعُ التَّمَصْوُفِ iiنَاسِخَاتٍ
لآيَاتِ التَّصَوُّفِ فَادْعُ iiهَيْتُ(2)
***

مَرِيضٌ قَدْ أَتَى شِعْراً iiمَرِيضاً
فَعُذْراً، إنَّنِي مِنْهُ iiاسْتَحَيْتُ
فَمَا أَدْرِي: أَهَلْ هَذَا iiوَدَاعٌ
لِشِعْرِي؟! أَمْ عَلَى نَفْسِي iiجَنَيْتُ
وَدَاعاً أَيُّهَا الدُّنْيَا، iiوَدَاعاً
إلَى دَارِ الْخُلُودِ وَإنْ عَصَيْتُ
فَلَيْسَ الله يَنْفَعُهُ iiسُجُودِي
وَلَيْسَ يَضُرُّهُ أَنِّي أَبَيْتُ
فَرَحْمَتُهُ الَّتِي وَسِعَتْ iiوَعَمَّتْ
سَتَشْمَلُنِي، وَحَتَّى لَوْ iiغَوَيْتُ
فَيَا كَمْ ذَا تَعَالَمْتُ افْتِرَاءً
وَيَا كَمْ ذَا عَلَى الله iiاجْتَرَيْتُ
وَكَمْ قَالُوا: وَلِيٌّ أَوْ iiإمَامٌ
وَيَا عَجَباً بِمَا قَالُوا iiارْتَضَيْتُ
فَمَغْفِرَةً إلَهِي، وَاعْفُ iiعَنِّي
فَفِي أَحْضَانِ رُحْمَاكَ iiارْتَمَيْتُ
***

وَلِي فِي بَعْضِ مَنْ حَوْلِي رِجَالٌ
وَهُمْ أَهْلُ الْهُدَى، فِيمَا رَأَيْتُ
وَهُمْ لله جُندٌ iiمُسْتَنِيرٌ
وَرَغْمِي أَتَّقِي، فِيمَا iiاتَّقَيْتُ
رِجَالٌ كُلُّهُمْ رَجُلٌ iiبِأَلْفٍ
مَعِي هُمْ قَدْ بَنُوا فِيمَا iiبَنَيْتُ
تَرَكْتُ الْمَنْهَجَ الْكَافِي لِمَنْ iiقَدْ
يُوَفَّقُ فِي الْجِهَادِ كَمَا iiاشْتَهَيْتُ
فَلَيْسَتْ دَعْوَتِي هَذِي بِمِلْكٍ
لِشَخْصٍ مَا، وَلاَ وَقْفاً iiعَنَيْتُ
فَيَا رَبَّ الْعَشِيرَةِ صُنْ iiحِمَاهَا
إذَا أَنَا فِي غَدٍ رَبِّ iiانْتَهَيْتُ
وَخُذْ بِرِجَالِهَا نَحْوَ iiالتَّسَامِي
لِتَحْقِيقِ الَّذِي مِنكَ ارْتَجَيْتُ
وَبَارِكْهُمْ بِدَاعِيَةٍ iiرَشِيدٍ
عَسَاهُ أَنْ يُتَمِّمَ مَا iiبَدَيْتُ
*** </td> </tr> </table>

</td> </tr> <tr style=""> <td style="border-right: 1pt inset rgb(221, 255, 221); border-width: medium 1pt 1pt; border-style: none inset inset; border-color: -moz-use-text-color rgb(221, 255, 221) rgb(221, 255, 221); padding: 0cm;">
(1) كلنيت: أي كلينتون الأمريكي الذي كان رئيس أمريكا وقت كتابة القصيدة، ونتنياهو: كان رئيس وزراء إسرائيل، وكلاهما رأس الكفر والضلال، ويرمز بهما لكل من يقوم مقامهما بعد.
(2) هيت لك: في سورة يوسف، في قراءة بفتح التاء، بمعنى (افعل ما تؤمر)، وفي قراءة بضم التاء، بمعنى (تجهزت واستعددت لك).
III </td> </tr> <tr style=""> <td style="border-right: 1pt inset rgb(221, 255, 221); border-width: medium 1pt 1pt; border-style: none inset inset; border-color: -moz-use-text-color rgb(221, 255, 221) rgb(221, 255, 221); padding: 0cm;">
تم التصحيح والتدقيق والنشر بمعرفة
المسلم موسوعة إسلامية صوفية سلفية شرعية
</td> </tr> </table>

</td> </tr> </table>





صفحة للطباعة

أرسل هذا المقال لصديق





المسلم موسوعة إسلاميةصوفية سلفية شرعية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالسلام النو



العمر : 32
تاريخ التسجيل : 13/11/2010
عدد المساهمات : 6

مُساهمةموضوع: رد: متى يعودوا هؤلاء   السبت نوفمبر 13, 2010 4:13 pm


[url=http://www.facebook.com/photo.php?pid=131817&id=100000860877600][/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف د.محمد علي النجار
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 22/10/2010
عدد المساهمات : 29

مُساهمةموضوع: رد: متى يعودوا هؤلاء   الأحد نوفمبر 14, 2010 9:21 am

أخي عبد السلام
[size=24]
أشكرك على عرض هذه القصيدة الجميلة
واسمح لي أن أعيد نسخها بخط أوضح
بارك الله فيك وجزاك خيرًا[size=24]
أخذتُ أُرمِّمُ ( الْبَيْتَ ) الْمُعَلَّى
لِيَبْقَى للتَّصَوُّفِ ثَمَّ بَيْتُ
وَقَدْ عَانَيْتُ أَصْنَافَ الْبَلايَا
فَقُمْتُ لَهَا، وَبِالله احْتَمَيْتُ
أُنَادِي بالصَّلاحِ ، وَبِالتَّآخِي
وَبِالإصْلاحِ، عُمْرِي مَا وَهَيْتُ
وَرِثْتُ الدَّعْوَةَ الْكُبْرَى، فَلَمَّا
وَرِثْتُ الدَّعْوَةَ الْكُبْرَى بَكَيْتُ
وَكُنتُ أَظُنُّهَا عَبَثًا كَغَيْرِي
وَلَكِنِّي بِهَا وَلَهَا انْحَنَيْتُ
فَأَكْبَرُ جَيْشِ أَهْلِ الأَرْضِ طُرّاً
هُمُ الصُّوفِيَّةُ اللائِي اصْطَفَيْتُ
***

إذَا مَا نُظِّمُوا كانُوا دَمَاراً
عَلَى العَادِي: هَزِيلٌ أَوْ كُمَيْتُ
فَعِندَ الله إعْصَارٌ وَخَسْفٌ
وَطُوفَانٌ، وَكَيْتٌ ثُمَّ كَيْتُ
وَعِندَ الله ( ذَرٌّ ) أَيُّ ( ذَرٍّ)
فَوَيْلٌ يَوْمَ يُنذِرُ: قَدْ أَتَيْتُ
إذَا مَا جَاءَ وَعْدُ الله يَجْثُو
(نِتِنْيَاهُو) وَيَذْهَلُ (كَلَنَيْتُ)
(1)
وَيُسْأَلُ عَنْ حِمَى الإسْلامِ مِصْرٌ
وَسُورِيَّا، وَنَجْدٌ، وَالْكُوَيْتُ
وإيرانٌ وَبَاكِسْتَانُ، فِيمَا
تَرَكْتُ مِنَ الْبِلادِ وَمَا رَوَيْتُ
***

وَهَا هُوَ قَدْ دَنَا مِنِّي رَحِيلِي
وَحَيُّ الْيَوْمِ، بَعْدَ الْيَوْمِ مَيْتُ
وَرَغْمَ الْجَهْدِ وَالأَمْرَاضِ تَتْرَى
فَإنِّي مَا ضَعُفْتُ، وَلاَ انْزَوَيْتُ
فَإنَّ تَصَوُّفِي الصَّافِي يَقِيناً
هُوَ الإسْلامُ فِيمَا قَدْ وَعَيْتُ
وَإنَّ الدِّينَ والدُّنْيَا جَمِيعاً
عِمَادُ تَصَوُّفِي وَبِهِ اكْتَفَيْتُ
وَشَرُّ عَدُوِّهِ أَهْلُوهُ، مِمَّا
بِهِ عِشْتُ الْعَجَائِبَ وَاكْتَوَيْتُ
وَكُلُّ حَضَارَةٍ لاَ سَهْمَ فِيهَا
لِرَبِّ الْعَرْشِ ، إثْمٌ ، قَدْ نَعَيْتُ
***

إذَا فَارَقْتُ إخْوَانِي؛ فإنِّي
أُعَايِشُهُمْ، كَأَنِّي مَا مَضَيْتُ
فَلَيْسَ الْمَوْتُ إلاَّ أنْ سَأَحْيَا
حَيَاةً إنْ وَصَلْتُ لَهَا ارْتَقَيْتُ
أُلاَقِي جَدِّيَ الْمُخْتَارَ فِيهَا
وَأَشْيَاخِي، وَمَن بِهِمُ اقْتَدَيْتُ
فَإن أَكُ بَيْنَكُمْ مَيْتاً مُسَجًّى
فَعِندَ الله حَيٌّ مَا انْطَوَيْتُ
وَمَا بِدَعُ التَّمَصْوُفِ نَاسِخَاتٍ
لآيَاتِ التَّصَوُّفِ فَادْعُ هَيْتُ
(2)
***

مَرِيضٌ قَدْ أَتَى شِعْراً مَرِيضاً
فَعُذْراً، إنَّنِي مِنْهُ اسْتَحَيْتُ
فَمَا أَدْرِي: أَهَلْ هَذَا وَدَاعٌ
لِشِعْرِي؟! أَمْ عَلَى نَفْسِي جَنَيْتُ
وَدَاعاً أَيُّهَا الدُّنْيَا، وَدَاعاً
إلَى دَارِ الْخُلُودِ وَإنْ عَصَيْتُ
فَلَيْسَ الله يَنْفَعُهُ سُجُودِي
وَلَيْسَ يَضُرُّهُ أَنِّي أَبَيْتُ
فَرَحْمَتُهُ الَّتِي وَسِعَتْ وَعَمَّتْ
سَتَشْمَلُنِي، وَحَتَّى لَوْ غَوَيْتُ
فَيَا كَمْ ذَا تَعَالَمْتُ افْتِرَاءً
وَيَا كَمْ ذَا عَلَى الله اجْتَرَيْتُ
وَكَمْ قَالُوا: وَلِيٌّ أَوْ إمَامٌ
وَيَا عَجَباً بِمَا قَالُوا ارْتَضَيْتُ
فَمَغْفِرَةً إلَهِي، وَاعْفُ عَنِّي
فَفِي أَحْضَانِ رُحْمَاكَ ارْتَمَيْتُ
***

وَلِي فِي بَعْضِ مَنْ حَوْلِي رِجَالٌ
وَهُمْ أَهْلُ الْهُدَى، فِيمَا رَأَيْتُ
وَهُمْ لله جُندٌ مُسْتَنِيرٌ
وَرَغْمِي أَتَّقِي، فِيمَا اتَّقَيْتُ
رِجَالٌ كُلُّهُمْ رَجُلٌ بِأَلْفٍ
مَعِي هُمْ قَدْ بَنُوا فِيمَا بَنَيْتُ
تَرَكْتُ الْمَنْهَجَ الْكَافِي لِمَنْ قَدْ
يُوَفَّقُ فِي الْجِهَادِ كَمَا اشْتَهَيْتُ
فَلَيْسَتْ دَعْوَتِي هَذِي بِمِلْكٍ
لِشَخْصٍ مَا، وَلاَ وَقْفاً عَنَيْتُ
فَيَا رَبَّ الْعَشِيرَةِ صُنْ حِمَاهَا
إذَا أَنَا فِي غَدٍ رَبِّ انْتَهَيْتُ
وَخُذْ بِرِجَالِهَا نَحْوَ التَّسَامِي
لِتَحْقِيقِ الَّذِي مِنكَ ارْتَجَيْتُ
وَبَارِكْهُمْ بِدَاعِيَةٍ رَشِيدٍ
عَسَاهُ أَنْ يُتَمِّمَ مَا بَدَيْتُ



***



[b]قصيدة رائعة في مبناها وفي معناها

وهي تستحق القراءة والتمعن بما بين السطور
رحم الله الشيخ وأسكنه فسيح جناته ، وجمعنا وإياه في جنان الخلد
أسأل الله لنا جميعًا الهداية والصلاح وحسن الخاتمة .

[/b]

[/size]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف د.محمد علي النجار
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 22/10/2010
عدد المساهمات : 29

مُساهمةموضوع: رد: متى يعودوا هؤلاء   الأحد نوفمبر 14, 2010 9:35 am


معذرة فقد حاولت نسخها بخط أوضح
وكان الأمر جيدًا في المعاينة ، ثم يصغر الخط بعد الإرسال !! وحاولت التعديل أكثر من مرة .. ولكن دون جدوى أكرر الاعتذار للشيخ الجليل رحمه الله وللقصيدة العصماء .. ولكم أيها القراء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف د.محمد علي النجار
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 22/10/2010
عدد المساهمات : 29

مُساهمةموضوع: رد: متى يعودوا هؤلاء   الأحد نوفمبر 14, 2010 9:41 am


معذرة فقد حاولت نسخها بخط أوضح
وكان الأمر جيدًا في المعاينة ، ثم يصغر الخط بعد الإرسال !! وحاولت التعديل أكثر من مرة .. ولكن دون جدوى أكرر الاعتذار للشيخ الجليل رحمه الله وللقصيدة العصماء .. ولكم أيها القراء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف د.محمد علي النجار
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 22/10/2010
عدد المساهمات : 29

مُساهمةموضوع: رد: متى يعودوا هؤلاء   الإثنين نوفمبر 15, 2010 7:26 pm


أخذتُ أُرمِّمُ ( الْبَيْتَ ) الْمُعَلَّى
لِيَبْقَى للتَّصَوُّفِ ثَمَّ بَيْتُ
وَقَدْ عَانَيْتُ أَصْنَافَ الْبَلايَا
فَقُمْتُ لَهَا، وَبِالله احْتَمَيْتُ
أُنَادِي بالصَّلاحِ ، وَبِالتَّآخِي
وَبِالإصْلاحِ، عُمْرِي مَا وَهَيْتُ
وَرِثْتُ الدَّعْوَةَ الْكُبْرَى، فَلَمَّا
وَرِثْتُ الدَّعْوَةَ الْكُبْرَى بَكَيْتُ
وَكُنتُ أَظُنُّهَا عَبَثًا كَغَيْرِي
وَلَكِنِّي بِهَا وَلَهَا انْحَنَيْتُ
فَأَكْبَرُ جَيْشِ أَهْلِ الأَرْضِ طُرّاً
هُمُ الصُّوفِيَّةُ اللائِي اصْطَفَيْتُ
***

إذَا مَا نُظِّمُوا كانُوا دَمَاراً
عَلَى العَادِي: هَزِيلٌ أَوْ كُمَيْتُ
فَعِندَ الله إعْصَارٌ وَخَسْفٌ
وَطُوفَانٌ، وَكَيْتٌ ثُمَّ كَيْتُ
وَعِندَ الله ( ذَرٌّ ) أَيُّ ( ذَرٍّ)
فَوَيْلٌ يَوْمَ يُنذِرُ: قَدْ أَتَيْتُ
إذَا مَا جَاءَ وَعْدُ الله يَجْثُو
(نِتِنْيَاهُو) وَيَذْهَلُ (كَلَنَيْتُ)[b](1)
وَيُسْأَلُ عَنْ حِمَى الإسْلامِ مِصْرٌ
وَسُورِيَّا، وَنَجْدٌ، وَالْكُوَيْتُ
وإيرانٌ وَبَاكِسْتَانُ، فِيمَا
تَرَكْتُ مِنَ الْبِلادِ وَمَا رَوَيْتُ
***

وَهَا هُوَ قَدْ دَنَا مِنِّي رَحِيلِي
وَحَيُّ الْيَوْمِ، بَعْدَ الْيَوْمِ مَيْتُ
وَرَغْمَ الْجَهْدِ وَالأَمْرَاضِ تَتْرَى
فَإنِّي مَا ضَعُفْتُ، وَلاَ انْزَوَيْتُ
فَإنَّ تَصَوُّفِي الصَّافِي يَقِيناً
هُوَ الإسْلامُ فِيمَا قَدْ وَعَيْتُ
وَإنَّ الدِّينَ والدُّنْيَا جَمِيعاً
عِمَادُ تَصَوُّفِي وَبِهِ اكْتَفَيْتُ
وَشَرُّ عَدُوِّهِ أَهْلُوهُ، مِمَّا
بِهِ عِشْتُ الْعَجَائِبَ وَاكْتَوَيْتُ
وَكُلُّ حَضَارَةٍ لاَ سَهْمَ فِيهَا
لِرَبِّ الْعَرْشِ ، إثْمٌ ، قَدْ نَعَيْتُ
***

إذَا فَارَقْتُ إخْوَانِي؛ فإنِّي
أُعَايِشُهُمْ، كَأَنِّي مَا مَضَيْتُ
فَلَيْسَ الْمَوْتُ إلاَّ أنْ سَأَحْيَا
حَيَاةً إنْ وَصَلْتُ لَهَا ارْتَقَيْتُ
أُلاَقِي جَدِّيَ الْمُخْتَارَ فِيهَا
وَأَشْيَاخِي، وَمَن بِهِمُ اقْتَدَيْتُ
فَإن أَكُ بَيْنَكُمْ مَيْتاً مُسَجًّى
فَعِندَ الله حَيٌّ مَا انْطَوَيْتُ
وَمَا بِدَعُ التَّمَصْوُفِ نَاسِخَاتٍ
لآيَاتِ التَّصَوُّفِ فَادْعُ هَيْتُ(2)
***

مَرِيضٌ قَدْ أَتَى شِعْراً مَرِيضاً
فَعُذْراً، إنَّنِي مِنْهُ اسْتَحَيْتُ
فَمَا أَدْرِي: أَهَلْ هَذَا وَدَاعٌ
لِشِعْرِي؟! أَمْ عَلَى نَفْسِي جَنَيْتُ
وَدَاعاً أَيُّهَا الدُّنْيَا، وَدَاعاً
إلَى دَارِ الْخُلُودِ وَإنْ عَصَيْتُ
فَلَيْسَ الله يَنْفَعُهُ سُجُودِي
وَلَيْسَ يَضُرُّهُ أَنِّي أَبَيْتُ
فَرَحْمَتُهُ الَّتِي وَسِعَتْ وَعَمَّتْ
سَتَشْمَلُنِي، وَحَتَّى لَوْ غَوَيْتُ
فَيَا كَمْ ذَا تَعَالَمْتُ افْتِرَاءً
وَيَا كَمْ ذَا عَلَى الله اجْتَرَيْتُ
وَكَمْ قَالُوا: وَلِيٌّ أَوْ إمَامٌ
وَيَا عَجَباً بِمَا قَالُوا ارْتَضَيْتُ
فَمَغْفِرَةً إلَهِي، وَاعْفُ عَنِّي
فَفِي أَحْضَانِ رُحْمَاكَ ارْتَمَيْتُ
***

وَلِي فِي بَعْضِ مَنْ حَوْلِي رِجَالٌ
وَهُمْ أَهْلُ الْهُدَى، فِيمَا رَأَيْتُ
وَهُمْ لله جُندٌ مُسْتَنِيرٌ
وَرَغْمِي أَتَّقِي، فِيمَا اتَّقَيْتُ
رِجَالٌ كُلُّهُمْ رَجُلٌ بِأَلْفٍ
مَعِي هُمْ قَدْ بَنُوا فِيمَا بَنَيْتُ
تَرَكْتُ الْمَنْهَجَ الْكَافِي لِمَنْ قَدْ
يُوَفَّقُ فِي الْجِهَادِ كَمَا اشْتَهَيْتُ

فَلَيْسَتْ دَعْوَتِي هَذِي بِمِلْكٍ
لِشَخْصٍ مَا، وَلاَ وَقْفاً عَنَيْتُ
فَيَا رَبَّ الْعَشِيرَةِ صُنْ حِمَاهَا
إذَا أَنَا فِي غَدٍ رَبِّ انْتَهَيْتُ
وَخُذْ بِرِجَالِهَا نَحْوَ التَّسَامِي
لِتَحْقِيقِ الَّذِي مِنكَ ارْتَجَيْتُ
وَبَارِكْهُمْ بِدَاعِيَةٍ رَشِيدٍ
عَسَاهُ أَنْ يُتَمِّمَ مَا بَدَيْتُ

[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متى يعودوا هؤلاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع محيي الدين عبدالوهاب عثمان :: ركن العشيرة المحمدية  :: تراث العشيرة المحمدية-
انتقل الى: