موقع محيي الدين عبدالوهاب عثمان
بسم الله الرحمن الرحيم
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم تسعدنا زيارتك ونسعد اكثر حينما تشاركنا بمعلوماتك وثقافتك لتتلاقي الافكار وتنمو المعرفة
مديرالمنتدي


موقع محيي الدين عبدالوهاب عثمان

أهلا وسهلا بكم في ملتقي الثقافة والعلوم والتكنولوجيا
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةبحـثس .و .جدخولإقرأالصحفموقع الياهوموقع الفيس بوكموقعنا عالفيس بوكالاعلانات
اللهم يارب العالمين احفظ مصر وكل قطعة من ارضها وانعم عليها بالرخاء وصلاح الحال يا مجيب
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
خدمات تعليمية تهمك

وزارة التربية والتعليم

بوابة الخدمات الالكترونية

بوابة الثانوية العامة

أكاديمية المعلم

بوابة التعليم الالكترونى

بوابة التعليم

المناهج التعليمية

نقابــة المعلميــن

هيئة الجودة والاعتماد

احصاء عدد الطلاب للمدارس

مواقع المدارس الالكترونية

التقدم للصف الاول الابتدائي

روابط الجامعات المصرية

تنسيق الثانوية العامة

التنسيق الجامعى

نتائج الامتحانات :ابتدائي-اعدادي-ثانوي

خدمات حكومية تهمك
رئاسة الجمهورية
مجلس الوزراء
مجلس الشعب
مجلس الشورى
مكتبة الإسكندرية
دارالإفتاء المصرية
بوابة مصرالالكترونية
هيئة ومديريات الاوقاف
خدمات الحج
حجز تذاكر القطارات
حجز تذاكر الاتوبيسات
حجز تذاكر الطيران
فاتورة الكهرباء
فاتورة المياه
فاتورة التليفون
خدمات المحافظة
خدمة مفقودات البريد
دليل تليفونات قطاعات المحافظة
وظائف حكومية شاغرة

موقع وزارة التموين لاضافة المواليد

خدمات المال والاقتصاد

البورصـــــــــــــــــــــــة المصرية
 بورصتي القاهرة والإسكندرية
 البنك المــــــــــــركــــــــزي
 البنك الأهلي المصـــــــــــــري
 بنك مصـــــــــــــــــــــــــــــــر
 بنك الاســــــــــــــــكندرية
 بنك القــــــــــــــــــــاهرة
  بنك ناصر الاجتـــــــــــــــماعى
 الصندوق الاجتماعي للتنمية
 مصلحة الجمــــــــــــــــــــــــارك
البنك العقارى المصرى العربى  
البنك العــــــــــــــــــــــــــربي
 بنك فيصـــــــــــــل الاسلامى
 بنك مصر امريكا الدولى
 البنك الأهلي سوسيتيه جنرال
البنك المصرى المتحد
 بنك التعمير والاسكان
 بنك ســـــــــــــــيتى بنك
 بنك امريكان اكسبريس

مواقع رياضية

 مواقع رياضية مصرية وعر بية وعالمية

مواقع خدمة الإنترنت

الصفحة الرسمية لموبينيل

http://www.linkdsl.com

http://www.tedata.net

روابط متنوعة

المجلس القومى للشباب
المجلس القومى للرياضة
المجلس الأعلى للجامعات

مؤسسة مصر الخير

ديسمبر 2016
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
اتصل بنا

للإستفسارارت بخصوص أية مشاكل

خاصة بالمنتدي يرجي مراسلتنا

علي الإيميل لتالي

Mr.mohey@yahoo.com



شاطر | 
 

 مشادة جمال وعلاء و"فخ" تبرئة مبارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المديرالعام
مديرعام
مديرعام


العمر : 38
تاريخ التسجيل : 29/09/2010
عدد المساهمات : 664

بطاقة الشخصية
الدولة :

مُساهمةموضوع: مشادة جمال وعلاء و"فخ" تبرئة مبارك   الأحد فبراير 20, 2011 2:09 am

بعد يومين من الإعلان عن تنحيه من منصبه ، فوجيء الجميع بتصريحات وتقارير صحفية تتحدث حول أن مبارك كان لا يعي بشكل كامل في الفترة الأخيرة حقيقة ما يحدث على أرض الواقع بسبب التضليل الذي كان يتعرض له من "شلة" نجله جمال .

ورغم أن البعض قد يتعاطف مع مبارك على إثر ما سبق ، إلا أن هذا لا يعفي الرئيس المصري السابق من المسئولية في ضوء حقيقة بسيطة وهي أن الرئيس أو الحاكم أو المسئول يجب أن يكون على دراية بكافة الأمور صغيرها قبل كبيرها باعتبار أن مصير الأوطان ليس لعبة أو مغامرة .

بل إنه في حال تم تصديق أن مبارك كان في غفلة عما حدث في الفترة الأخيرة ، فإن الأمر الذي يجمع عليه كثيرون أن الرئيس المصري السابق دفع بصفة عامة ثمن أخطاء 30 عاما قضاها في الحكم انتشر خلالها الفساد في أغلب قطاعات الدولة وتم الزواج الكاثوليكي بين السلطة والمال بل وتراجع دور مصر خارجيا بشكل غير مقبول بالمرة بالنسبة لدولة بمكانة أرض الكنانة .

وبالإضافة إلى ما سبق ، فإن طريقة التعامل مع ثورة شباب 25 يناير تؤكد أن أغلب مؤسسات الدولة كانت من الهشاشة لدرجة عجزت معها عن التعامل بطريقة صحيحة مع أزمة مفاجئة لم تكن بالحسبان وهو الأمر الذي طرح كثيرا من التساؤلات حول جدوى السياسات التي اتبعها نظام مبارك وقامت أساسا على تحقيق الاستقرار حتى وإن كان ذلك على حساب كرامة وحياة المواطن المصري ، فقانون الطواريء والقمع الأمني سقطا أمام أول اختبار حقيقي وكانت الكلمة العليا في هذا الصدد لـ "البلطجية" ، الأمر الذي أساء كثيرا لصورة مصر أمام العالم .

بل وهناك من ذهب أيضا إلى أن الأخطاء القاتلة التي ارتكبت خلال ثورة 25 يناير والتي تسببت في سقوط حوالي 300 شهيد وأكثر من 5000 آلاف جريح هي كفيلة لوحدها لإسقاط نظام مبارك بغض النظر عما تحقق في عهده من إيجابيات وسلبيات طيلة 30 عاما.

وهناك أمر آخر في هذا الصدد وهو أنه كانت هناك مؤشرات واضحة للانفجار الشعبي خلال السنوات العشر الأخيرة تحديدا ولم يحرك نظام مبارك ساكنا لتلافيها وتم الاكتفاء فقط بالمسكنات ومن أبرزها حادثة غرق عبارة "السلام 98 " وحواث القطارات المتعددة والمبيدات المسرطنة والعشوائيات وكارثة الدويقة وأطفال الشوارع وهروب بعض رجال الأعمال بمليارات الدولارات .

وتبقى حقيقة هامة وهي أن الرئيس مبارك حتى وإن كان بدأ فترة حكمه بإنجازات كإصلاح البنية الأساسية وتحسين علاقات مصر مع الدول العربية وتحقيق بعض النمو الاقتصادي ، إلا أنه مع استمراره طويلا في الحكم وتقدمه في السن بدأت الأمور تسير في اتجاه ما يطلق عليه "تأليه النظام " وهذا كان بداية النهاية .

والخلاصة أن التاريخ سيحكم على الرئيس مبارك من خلال قراراته وما وصلت إليه أوضاع مصر داخليا وخارجيا في عهده ولن يلتفت بأي حال من الأحوال إلى ما إذا كانت هناك حاشية فاسدة هي التي تسببت في سقوط نظامه ، ولذا فإن التصريحات والتقارير الصحفية حول أنه كان مغيبا عما يحدث على أرض الواقع في الفترة الأخيرة لن تشفع له على الأرجح في شيء فالعبرة بالخواتيم .

مشادة جمال وعلاء

[علاء وجمال ]
علاء وجمال
وكان الدكتور مصطفى الفقي الذي كان يعمل لعدة سنوات مستشارا للرئيس السابق مبارك كشف في مقابلة تليفزيونية في 12 فبراير أن جمال مبارك و"شلته" هم الذين كانوا يديرون كواليس الحكم في الفترة الأخيرة .

وفي السياق ذاته ، كشفت صحيفة "الأخبار" المصرية في 13 فبراير عما أسمته تفاصيل المشادة الحادة التي نشبت بين جمال وعلاء نجلي الرئيس المصري السابق حسني مبارك داخل القصر الرئاسي عقب تسجيل مبارك لخطابه الأخير يوم الخميس الموافق 10 فبراير حيث احتد علاء على شقيقه واتهمه بأنه كان السبب الرئيسي فيما جرى في مصر من أحداث أجبرت والدهما على أن يظهر في تلك الصورة والنهاية التي لا تليق به ، وذلك في إشارة إلى أن جمال مهد الطريق لأصدقائه في مجال الأعمال لتولي مناصب بارزة في الحزب الحاكم وفي حكومة رئيس الوزراء أحمد نظيف الذي أقاله مبارك بعد أيام من الاحتجاجات التي اندلعت يوم 25 يناير/كانون الثاني.

ووفقا للصحيفة ، فإن حدة الخلاف اشتدت بين نجلي الرئيس وسمعها كل من كان داخل قصر الرئاسة وتدخلت بعض الشخصيات الكبري في الدولة التي كانت حاضرة خلال تسجيل الرئيس لخطابه.

وقال علاء لشقيقه حسب الصحيفة :" لقد أفسدت البلد عندما فتحت الطريق أمام أصحابك وهذه هي النتيجة بدلا من أن يتم تكريم أبيك في نهاية حياته ساعدت على تشويه صورته على هذا النحو" ، وكاد يحدث اشتباك بينهما بالأيدي وزاد انفعال علاء بعد أن استمع لكلمة والده إلى الشعب أثناء تسجيلها خاصة أن الرئيس مبارك كان أشار في تسجيله الأول الذي لم يذع إلى أنه سيسلم سلطاته المدنية إلى نائبه اللواء عمر سليمان وسلطاته العسكرية إلى القوات المسلحة.

وتابعت الصحيفة " هذا ما كنت تعلمه الإدارة الأمريكية لكنه تم تعديل الخطاب وتم إعادة تسجيل كلمة الرئيس واتضح ذلك للمشاهدين حيث ظهرت عملية المونتاج لكلمة الرئيس وكان السبب في ذلك أن مبارك أجرى تسجيل كلمته الأولى لكن جرى تعديل عليها وتغيير في مضمونها وظهر الخطاب الثالث للرئيس يحمل معنى مغايرا لما عرفته العواصم العالمية والتي كانت نقلت لوسائل إعلام كبرى خبر تنحي الرئيس المصري في 10 فبراير لكن فوجئت العواصم العالمية الكبري باختلاف ما وصلهم عما تم إذاعته بسبب تدخل جمال في صياغة الخطاب ولعل ذلك جرى في تأكيد مبارك رفضه للإملاءات الخارجية في إشارة منه إلى تسريبات بعض أركان الإدارة الأمريكية لوسائل الإعلام العالمية ".

وبجانب ما سبق ، أشارت الصحيفة إلى أن القيادات الأمنية السابقة بوزارة الداخلية نقلت صورة مغايرة عما يكان يجري في ميادين الجمهورية يوم جمعة الغضب في 28 يناير/كانون الثاني إلى الرئيس مبارك حيث ذكرت أن مظاهرات الشوارع تحت السيطرة وأنها بضعة آلاف لكن ما جرى في الشارع على حقيقته كان تحت أعين القيادات الكبري بالمؤسسة العسكرية وقد هالها ما يجري والذي بات يهدد الأمن القومي فسارعت بنقل الصورة الصادقة والأمنية كاملة إلى الرئيس مبارك خوفا من خروج الأمور عن السيطرة فجرى إصدار قرار رئاسي بحظر التجول واستدعاء القوات المسلحة الباسلة للحفاظ على الدولة والأمن.

ولم يقف الأمر عند ما نشرته صحيفة "الأخبار" فقد كشفت صحيفة "القبس" الكويتية في 13 فبراير أيضا أن سجالا حادا جرى بين الرئيس المصري حسني مبارك من ناحية وبين زوجته سوزان ونجله جمال من ناحية أخرى حيث وحملهما المسئولية عن مجمل حالة التدهور الحاصلة في وضعه.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة في القاهرة ما وصفته بالقصة الحقيقية لليوم الأخير الذي أمضاه مبارك " 11 فبراير " قبل أن يحسم موقفه مساء ويعلن التنحي الكامل عن السلطة ، قائلة :" الأسرة كاملة بمن فيهم زوجتا ابني الرئيس وأحفاده التقوا لتناول طعام الفطور صباح الجمعة الموافق 11 فبراير وعلى الفور أشرفت السيدة سوزان على جمع أغراض زوجها الشخصية وكلفت خادمتين خاصتين بها وتنتميان إلى إحدى دول المغرب العربي بالتعجيل في جمع المقتنيات الشخصية للرئيس والتي تضم هدايا قيمة وثمينة تلقاها الرئيس وزوجته من ملوك ورؤساء دول عربية وأجنبية وذلك في ثماني حقائب كاملة".

وأضافت المصادر السابقة " وخلال تناول طعام الفطور وقع خلاف شديد بين مبارك ونجله جمال إذ قال له الوالد بالحرف الواحد :أنت ورطتني أنت وأمك لقد قضيتما على تاريخي في مصر".

وتابعت المصادر ذاتها "مبارك كان في حالة نفسية يرثى لها وبعدها اجتمعت الأسرة بأكملها وغادروا القصر في ثلاث سيارات متوجهين إلى مطار ألماظة القريب من القصر حيث استقلوا الطائرة الرئاسية وتوجهوا إلى شرم الشيخ".

وانتهت الصحيفة إلى القول :"إن مبارك كان تعرض لحالة إغماء أثناء جلوسه مع عائلته قبل أسبوع من تنحيه وكان مطلبه من رجال المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد تلبية جميع مطالبهم هو المحافظة على خروجه الكريم من الحكم ".

تفاصيل الساعات الأخيرة



ويبدو أن وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية لم تذهب هي الأخرى كثيرا عما سبق ، فقد كشفت في تقرير لها في 13 فبراير أنه كان يفترض أن يعلن مبارك استقالته من منصبه يوم الخميس الموافق 10 فبراير وقد توقع الجيش المصري تلك الخطوة وحتى الأمين العام الجديد للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم حسام بدراوي قابل مبارك وطالبه بالتنحي وجها لوجه قبل أن يعلن استقالته من رئاسة الحزب لاحقا ، لكن مبارك رفض التنحي .

وأضاف التقرير أن كبار مساعدي مبارك ونجله جمال الذي كان ينظر إليه بوصفه الخليفة المنتظر له أبلغوه بأنه ما زال قادرا على الخروج سالما من تلك الأزمة ولذا تحول خطاب الاستقالة المتلفز الذي كان ينتظره المصريون إلى محاولة عنيدة وفي نهاية المطاف مخزية من مبارك للتشبث بالسلطة ، وعندما حل يوم الجمعة الموافق 11 فبراير كان الجيش قد قرر التحرك لحسم الموقف.

وتابعت "أسوشيتد برس" أن مبارك لم يدرك أو لم يكن راغبا في إدراك أن تنحيه الفوري عن الرئاسة هو الخيار الأفضل لإنقاذ البلاد من الفوضى التي تعصف بها منذ بدء الاحتجاجات يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي.

وأضافت أن مبارك لم يكن ينظر أبعد مما يبلغه به نجله جمال ولذلك كان معزولا سياسيا وكانت كل خطوة يتخذها محدودة جدا وفي غير أوانها ، أما الجيش فقد بدأ صبره ينفد بسبب فشل مبارك ونائبه المعين حديثا عمر سليمان في إنهاء الاحتجاجات التي خرجت عن السيطرة يومي 10 و11 فبراير بعد أن اجتاحت المظاهرات والإضرابات والاعتصامات جميع أنحاء البلاد تقريبا.

وتابعت الوكالة الأمريكية " نشبت مشادة بين وزراء الحكومة بشأن حجم الخطر الذي يشكله المتظاهرون والمحاولات المقصودة من المساعدين المقربين من مبارك ومن نجله جمال في إخفاء حقيقة ما يحدث في الشوارع".

واستطردت " الجيش بدأ يشعر بالقلق فور بدء الاحتجاجات وتكشف أن الجيش هو الذي أقنع مبارك بتعيين سليمان نائبا له وكذلك تكليفه لإدارة المفاوضات مع جماعات المعارضة لإيجاد مخرج للأزمة وبعد أن فشل سليمان في مهمته لوح يوم الثلاثاء الموافق 8 فبراير بالانقلاب بدلا من المفاوضات في حال عدم إحراز تقدم وفي المقابل هدد قادة الاحتجاجات بعدم التفاوض إلا بعد رحيل مبارك".

وأضافت الوكالة " بحلول يوم الخميس الموافق 10 فبراير توقع الجميع ومن بينهم الجيش أن يعلن مبارك استقالته وحتى الأمين العام الجديد للحزب الوطني الحاكم حسام بدراوي قابل مبارك وأبلغ الصحفيين لاحقا أنه يتوقع أن يلبي مبارك مطالب الشعب ويتنحى وبعد عدم إعلان مبارك التنحي قدم بدراوي استقالته من الحزب احتجاجا على ذلك".

وتابعت " في خضم تلك التطورات عقد المجلس الأعلى للقوات المسلحة اجتماعا بغياب رئيسه مبارك وأصدر بيانا أقر فيه بالمطالب المشروعة للمحتجين وسماه بيان رقم 1 وهو تعبير يفيد ضمنا في العالم العربي بحدوث انقلاب ، خطاب مبارك يوم الخميس الموافق 10 فبراير كان بمثابة محاولة يائسة أخيرة للتشبث بالسلطة بعد أن شجعه على ذلك مساعدوه المقربون وعلى وجه الخصوص أفراد أسرته الذين يواجهون إشاعات بالفساد وإساءة استخدام السلطة وجني ثروات طائلة".

وأشارت الوكالة في هذا الصدد إلى أن جمال نجل مبارك أعاد كتابة الخطاب عدة مرات قبل تسجيله وتم بثه بعد ساعات من إعلان التليفزيون المصري أن مبارك سيلقي خطابا للأمة ومن الواضح أن الخطاب الذي رفض فيه التنحي وفوض سلطاته لنائبه عمر سليمان قد أعد على عجل ، موضحة أن وزير الإعلام السابق أنس الفقي وجمال كانا بجانب مبارك لحظة تسجيل الخطاب .

واختتمت "أسوشيتد برس" قائلة :" يوم الجمعة الموافق 11 فبراير سمح الجيش للمحتجين بالتجمع خارج القصر الرئاسي في القاهرة في وقت كان فيه مبارك وأسرته قد توجهوا إلى قصر آخر في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر ، كما سمح الجيش للمحتجين بمحاصرة مبنى الإذاعة والتليفزيون وقبل ذلك وقف الجيش متفرجا على محاصرة المحتجين لمكتب رئيس الوزراء أحمد شفيق ومبنى مجلس الشعب ، وبحلول منتصف نهار الجمعة خرج ملايين المصريين إلى شوارع القاهرة والإسكندرية ومدن أخرى كما ازداد عدد المعتصمين أمام بوابة القصر الرئاسي في القاهرة على بعد أمتار قليلة من دبابات الجيش وبعد ساعات من ذلك أعلن سليمان تنحي مبارك بجملتين قصيرتين بثهما التليفزيون المصري ولم يستغرقا أكثر من 49 ثانية وهو إعلان غير تاريخ مصر للأبد".

وعي تام



واللافت للانتباه أن هناك تقارير صحفية أخرى جاءت تماما على عكس ما سبق وأظهرت أن مبارك كان على وعي تام بما يقوم به وأن "عناده" تفوق على حكمته في مثل تلك اللحظات الحرجة .

ففي 13 فبراير ، ذكرت صحيفة "صندي تليجراف" البريطانية أن الرئيس المصري السابق حسني مبارك استخدم آخر 18 يوماً له على رأس السلطة لتحويل ثروته الهائلة إلى حسابات في الخارج لا يمكن تعقبها.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادر استخباراتية غربية أن مبارك اتهم بجمع ثروة مقدارها أكثر من 3 مليارات جنيه استرليني رغم أن البعض ألمح إلى إمكانية أن تصل إلى 40 مليار جنيه استرليني خلال 30 عاماً قضاها في السلطة وهناك تقارير حول أنه حول تلك الثروة إلى مصارف أجنبية وإلى استثمارات وسبائك وعقارات في لندن ونيويورك وباريس وبيفرلي هيلز.

وتابعت المصادر السابقة أن مبارك قام بوضع أمواله بعيداً عن متناول المحققين المحتملين بعد أن علم أن سقوطه صار وشيكاً ، قائلة :" نحن على علم بأن أحاديث عاجلة جرت داخل عائلة مبارك حول كيفية الحفاظ على تلك الأصول ونعتقد أن مستشاريها الماليين نقلوا بعض الأموال في جميع أنحاء العالم وفي حال كان لديها مال حقيقي في زيوريخ فقد يكون نقل من هناك الآن".

وأشارت المصادر ذاتها أيضا إلى أن مبارك "82 عاماً" قد يكون تعلم الدرس من الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي الذي جمدت السلطات السويسرية الحسابات المصرفية لعائلته بعد فراره من تونس ولجوئه إلى السعودية.

كما نقلت "صندي تليجراف" عن مسئول أمريكي القول :" ليس هناك شك في أن نشاطات مالية محمومة وقعت وراء الكواليس قبل إعلان مبارك تنحيه ويمكن أن تفقد عائلته بعض المنازل والحسابات المصرفية لكنها أرادت نقل سبائك الذهب وغيرها من الاستثمارات إلى أماكن آمنة".

وتابعت الصحيفة " مبارك أراد تحويل أصول عائلته إلى دول الخليج العربية حيث تملك استثمارات ضخمة والأهم من ذلك علاقات ودية وكثيراً ما تم ذكر الإمارات والسعودية على أنهما الوجهة النهائية المحتملة لمبارك وعائلته فيما أعلنت وزارة الخزانة البريطانية أن لديها القدرة على الحجز على أصول مبارك في المملكة المتحدة في حال تلقت طلباً رسمياً من مصر".

وأشارت "صندي تليجراف" إلى أن مبارك الذي يقيم مع عائلته في فيلا العائلة في منتجع شرم الشيخ يمكن تتبع ثروته بسهولة من خلال التعاملات التجارية لابنه جمال البالغ من العمر 47 عاماً .

واختتمت قائلة :" إن جمال عاش فترة في منزل من ست طبقات في منطقة بلغريفيا وسط لندن وعمل في القطاع المصرفي قبل أن يؤسس شركة استثمار واستشارات في لندن وقام مبارك باستخدامه وشقيقه علاء كوسطاء للشركات الساعية إلى القيام بأعمال تجارية في مصر".

وبصفة عامة وسواء كان مبارك على وعي بما قام به في الفترة الأخيرة أم كان مضللا ، فإن النهاية واحدة وهي أنه خرج بشكل لم يكن يليق أبدا بقائد الضربة الجوية في حرب أكتوبر .

****************************************

*********************

***********
المديرالعام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mr-mohey.ahlamontada.com
 
مشادة جمال وعلاء و"فخ" تبرئة مبارك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع محيي الدين عبدالوهاب عثمان :: قضايا وآراء :: قضايا محلية ببلادي-
انتقل الى: